.

تحذير : هذه المدونة تخضع لقانون حماية حقوق الملكية الفكرية ونحذر من نشر أو نقل أي نص أو مقال للكاتبة.. دون نسبه للمؤلفة.. في أي وسيلة

1.5.12

من حديث مرجانة والسندباد .. الثاني



شمس تميل للمغيب ... سماء ارجوانية تنسكب الوانها على وجه الأفق ... رائحة البحر العبقة بالملح تتغلل لحواس من كانوا جالسين على الشاطئ يتبادلون اطراف الحديث ، وصندوق كبير ذو خشب معتق وزخارف بأحرف غريبة ومعدن قد مال للصدأ فوق كل التفاصيل يستكين بإنهاك بينهم وهم يتحاورون تارة باهتمام وتارة بمزح ..



مرجانة : شنو هذا؟؟؟؟؟؟

السندباد : صهِ يا فتاة ... اخفضي من صوتك - يقولها وهو يتلفت حوله للتأكد من خلو المكان الا منهما -

مرجانة : طالع هذا قاعد يسكتني ... صه عليك (تبتسم بنزق طفولي) ....... شنوووو هذا اللي بالصندوق يالله عاد قول لي

السندباد : الا تعلمين ان للصمت وقع اجمل على السمع من الثرثرة احياناً

مرجانة بتملل : شوف عاد لا تقعد تسوي لي صمت وثرثرة ...ابي اعرف شنو هذااا.... بموت من بلاغة الشف!!



تتسلل يدها لداخل الصندوق دون ان ينتبه لها السندباد فتلمس طرف شيئا هلاميا بارداً .... ترفع يدها .. تقربها من عينيها وهي تفرك اصابعها ببعض ... تشمئز وتلتفت غاضبه وهي موجهة الحديث للسندباد

مرجانة : اييييو ... ويع ... وييييع .... شنو هذا .. شنو اللي بالصندوق - تقولها وهي تهرع لمياه البحر حتى تغسل يداها-



ينظر لها باستغراب ... يحكم اغلاق الصندوق بعد ان ادرك ان فضول مرجانة قد اخذها لما كان يخشاه ... يتبعها بخطواته .... تلتفت له ثم تعود لفرك يديها بالتراب محاولة ازالة ما تبقى من تلك المادة الهلامية اللزجة.

السندباد : الا تعلمين ان الفضول قد قتل القطة

مرجانة : أي قطه .. انت شحاط بالصندق .. علمني!!

السندباد بعين تائهة : شحاط!! بحق رب السماء .. بأي لغة انت تتحدثين؟

مرجانة بعصبية : بلغة اهلي ويداني .. كويتي يا هذا .. هذا حديث الكويتة .. اقصد الكويتيون .. اعني الكويتيين .. واللغة رايحة فيها

يهز رأسه ثم يسألها : احقا تودين ان تعرفي ما يقبع في قلب الصندوق؟

مرجانة :انا قاعده ارطن بالله ... أود أود

يندهش السندباد من لغتها الصعبه بالنسبه له ويعقب : بالله عليك ... حدثيني بلغة مفهومه ... فلقد تهت بين ابجديات حروفك ... و....

مرجانة : و ... !!

السندباد: لا شيء

مرجانة وهي تدير رأسها لتواجه البحر : ويه عاد ...كيفك ... ان شاء الله بقعد اترجاك

السندباد : إلهي ... يا عزيز ... انزل عليها سلطان الفصحى مرة اخرى ... لأجل عبدك الفقير ... التائه في بلاد ليس لها اسم ولا مر عليه لها مثيل.. واجعل كل صعب يسير .. إلهي يا ذا الجلال والإكرام .."

تقاطعه : حسنا ... حسنا .. كسرت خاطري خلاص ... والآن ... اتود ان تخبرني ماذا يقبع بالصندق؟

السندباد : - يتنفس الصعداء .... يتنهد ... ثم يهمس بحذر- انه ملك الجان الأرجواني

تهز رأسها بهلع : استغفر الله .... يني لما يلبسك ... شله التخرع الحين !!

يصمت وهو ينظر لها بانتظار الترجمة ..

تنظر للصندوق مبتعدة عنه قليلا : يعني تبي تقول لي داخل الصندوق يني !! اقصد هناك جني يسكن قلب الصندوق .. انت تمزح اليس كذلك ؟

السندباد يهز رأسه نفيا

يرتعش صوتها : يني يني !! اللي نسمع عنهم بالحزاوي .. اقصد جني حقيقي كما نسمع عنهم بالقصص وحكايات ما قبل النوم !!

يجيبها : نعم .. هو كذلك

تبتعد اكثر : يني يعني يطلع ويختفي على كيفه .. ويسوي حركات .. وسوالف تخرع ...

يهز رأسه ايجابا ..

مرتعشة اوصالها : لاااااااااااااااااااا

يجيبها : نعم نعم

تفكر قليلا ثم تلتف له وبحدة

مرجانه : ...يني لما يلهف اللي باجي بعقلك ... انا بقول لك بس انت لاقيني مقصه؟؟ ... كل ساعة طالع لي بقصة شكل ... وعايش الدور من صجك انك سندباد ... لا ما عندنا ينانوة .. وسوالف خزعبلات ربعكم هذي تلاقيها بمكانين ويمكن ثلاثه ... عمان ... المغرب ... وعند اهلك .. عندنا هني نبيل العوضي اييبه لك يقرا عليك ويحرقك انت وحبيبك الساكن في قلب الصندوق يا بعدي "

تنهي حديثها وهي تقف متأهبة للرحيل

السندباد مستعطفا: ارحميني يا صبية

تمسح يداها المبلله باطراف ملابسها وهي تقول : شرحم فيك ... جذوب لين قبل ... نوبه سندباد .. ونوبه ملك الجان مدري شنو ... جني ناقصه تخرع انا بلا ... ناقصه تخرع

تتدارك نفسها وتوجه له حديثها بالفصحى : اتجوز الرحمه على من يكذب كما تفعل يا هذا ... واي الحكايات اصدق ... ان تكون السندباد الذي يجول البحار قبل سنة الدفنة ونحن الآن في عام 2012 ... ام ان يكون ذلك ... ( تبحث عن اسم او وصف ) .... السائل الهلامي هوملك للجان .. حدث العاقل بما يعقل يا رجل ... ولا تصير بو شلاخ لهالدرجة لو سمحت

السندباد بكل الاندهاش : الفان واثنى عشر !!!!!

تجيبه : نعم الفان واثنى عشر بعد ولادة المسيح .. يعني تاريخ ميلادي ... مليش بالهجري ..( وتتدارك) تصدق حتى ما ادري هذي اي سنه هجري

السندباد : ايهم عيسى ابن مريم ام الدجال!!

مرجانة : الدجال!! ... يمه يمه .... الدجال بعينك عمى بعينك ... ياربي هالريال بيفتخني .. اي دجال!! ... انت لماذا مصر تختصر المسافه لين يوم القيامه هكذا

السندباد : لما اراه امامي ... وما اسمعه من العجب العجاب!!

وهي تسخر منه: هذا وانت اصلا ما شفت ولا سمعت شي

السندباد :اعذريني يا فتاة ... ولكن يلح علي سؤال كليل .. اذا لم اسأله قد يصيبني ما لا يحمد عقباه

تجيبه مرجانه بتملل : اسأل يالبغدادي .. كلش ولا عقباه

السندباد :ابتلاعك لمعظم الحروف يجعل من فهمي لمفرداتك صعبا ... فهل يكون هذا من فنون اللغة في هذا العصر .. ام اننا لا نتحدث نفس العربية المتعارف عليها ... فمن الواضح انك تتقنين الفصحى بالإضافة لتلك اللغة الغريبة

مرجانة : هممم ... لا لا ... هذي لهجتنا الكويتية ... ونحن نقرأ بالفصحى ولكن نتكلم باللهجة العامية التي تمتاز بابتلاع بعضا من الحروف واختصار الآخر ... وتسييح البقية .. وتحوير وتبديل البعض الأخير بحروف اخرى تخضع من بلد الى آخر لطبيعة وثقافة البلد والموروثات الاجتماعية

السندباد : يا للهول ... ففي زمننا كانت اللغة هي اللغة ... لا تخضع لتلك ولا ذاك ... وحدَها القرآن وجمعنا على ابجدياته.... رغم اختلاف الأقطار ... وتباعد الأمصار ... واختلاف الملبس ... وتنوع المأكل ... كنا كلنا عربا ... ننطق الجيم والضاد والقاف كما يجب

مرجانة : زمنكم كان شيء آخر ... صدقني يابو السدنبد ... لكل زمان اذان .... وانت لو تقعد تحسب الفرق بين وقتكم ووقتنا يحوشك عقر بقر .. وتركن للصمت دهرا وربما ابدا.... انا وياك ..

يقاطعها مسرعا : هاهااااا .. توقفي قليلا هنا ... وياك تلك ماذا تعني ؟؟"

تضحك مرجانة : وياك يعني معك... مو قلنا لك تحوير وتبديل ... المهم خلني اكمل ... انا معاك ان في ثوابت ما تغيرت بين زمنكم وزمنا

يسألها : مثل

تفكر قليلا : مثل الإيمان بالله ... القرآن الكريم ... حقيقة الرسالة المحمدية ... رغم ان في شغلات تغيرت بمنظورنا للدين ... وطلعت فتاوى اشكال والوان واجتهادات مختلفة بامور ما احتاج اتكلم عنها لأنها مو محور حديثنا الآن ... وتعددت المذاهب وصار لنا مراجع ومفتين وكل يدلو بدلوه ... منهم من يسهل ويتساهل ومنهم من يصعب ويعسر ... ومنهم من تاه بين كل تلك الأطراف فظهرت جماعات اخرى ... منهم من يؤمن ومنهم من يكفر وينكر ... ومنهم من تاه بين الإيمان والكفر واتخذوا كلمة لا ادري منهجا جديدا يتبعه كل من ضيع الدرب ولم يهتدي للرب

السندباد :رباه رحمتك ... ابعد محمدا يولد الكفر ابدا

مرجانة : طبعاااا .. انه عهد الظنن واستفحال الفتن وتسييس الدين ودينونة السياسة يالبغدادي

تسكت برهة فما يفكر هو .. تتنفس بعمق ... تتأمل السماء .. تنتبه للعتمة ... ولتلك النجوم البعيدة ... تلتفت له

مرجانة : سندباد .... جنه الموضوع اخذ بعد آخر وبعيد عن موضوعنا الأساسي ... وانا اصلا ما اعرف منو انت وشنو قصتك ... وهل انت بالفعل السندباد! اخاف بس تطلع أمن دولة وتودرني 

السندباد : عفوا ... ولكن يتملكني سؤال آخر ... فان اجبته اكون لك ممتنا شكورا

مرجانة :افففف ... اوكي بس عاد لا تمصخها وتكثر بالأسئلة

يبتلع استغرابه لمفرداتها ويتجاهل عدم فهمه لها : هل يتهم بالهرطقة كل من يتحدث بالدين لديكم؟

مرجانة : بالطبع لا ولو ان الموضوع اخذ هالمنحى مؤخرا .. وصار موضوع التكفير وايد سهل .... وقد يتدرج الأمر ويدرج تحت مسميات تتوراى خلفها تهمة الهرطقة .. كالإتهام بالطائفية والصفوية والتطرف والتعصب وطلعت جماعات تآخذ شكل الدين واهي ابعد ما تكون عن الدين .. وكل يرتدي عباءة الإسلام بالشكل اللي يرضيه ويناسبه...... حرية التفكير والتعبير مكفوله لدينا على الأقل بالكويت رغم ان حريتنا بالتعبير قد تصاب بالشلل احيانا او هناك من يحاول تكبيل تلك الحرية ... الا اننا نعيش ببلد ديمقراطي يحترم حرية الرأي والرأي الآخر .. او بس عاد ... لا تودينا بداهية لو سمحت

السندباد يصمت قليلا وهو يفكر بكلامها ثم يبادرها : رغم كثرة التساؤلات والحيرة التي انتابتني الآن من مفردات قد ذكرتها ولم تفسريها الا ان اكثرها الحاحا هو .. اليس لك بيت تعودين له ... فقلد اسدل الليل ستاره .. والطرقات تحف بالمخاطر في هذا الوقت ... واراك وحيدة... دون دابة تحملك الى وجهتك ... او بيت قريب .. او حتى رداء تسترين به عورتك

مرجانة :وليييين ... رد يقول لي عورتك ... وبعدين من قال لك ما عندي دابة على قولتك ... لقد اتيت هنا بالجيب .. وشاليهنا ليس ببعيد ... اما عن ملبسي فمالك شغل فيه ... هذي حرية شخصية كفلها لي الدستور ... انت منو اللي ياي تقول لي شنو البس .. ولا بتطلع لي انت بقانون حشمة خاص بجنابكم وتطبقه على بنات عصري

السندباد : جيب !!... اتركب الجيوب في زمانكم هذا؟؟ انها والله من علامات الساعة .. - ثم يستدرك - وهل هناك ما يسوء الإحتشام يا امرأة

مرجانة : اقول ... انسى موضوع الساعة والاحتشام شويه ... وقوم شيل صندوقك خل نروح شاليهنا ... ويرحم امك وابوك وطوايفك كلهم ... لا تسألني شنو يعني شاليه ... بتعرف لما تشوفه .... وتالي نسولف بموضوع الصندوق واللي فيه وربما اجيب على بعضا من اسئلتك المعلقة .. شقلت!!"

السندباد : وهل املك حق القول؟

هي تقف وتنفض ملابسها من التراب : طبعا لا

السندباد : توقعت ذلك ... شيء واحد لا يتغير ... في زمن الجواري ... وزمن الحوريات

وهي تبتسم لزمن الحوريات : الا وهو !!

يجيبها : سلطة المرأة

يبتسم ... تنظر له بتهكم

يحمل صندوقه ويبادرها : هيا بنا









وللحديث بقية مع مرجانة .. والسندباد


هناك 18 تعليقًا:

mjkout يقول...

اخيراااااااا خاس المارد بالصندوق وهو ناطر

تعجبني النغزات


بس على فكره حتى ايام اول كانت اللهجات مختلفه مو بس الحين سندبادج قاعد يكلك عالبنيه نفس ما العيايز يقصون علينا ويقولون ايام اول احسن من الحين P:

رَنـــا الــعُــرَيــمــانْ يقول...

أسلوب رااائع جداً ,,,
ابدعتي يا الزين !!

بس مرجانة يابت للسندباد ماي ؟؟ او اي شي ياكله ؟؟


متشوقة جداً للقادم :))

t7l6m.com يقول...

لن أكرر إعجابي بالأسلوب وأكتفي بالإعتراف بأني قلت في سري بعد قراءة أول فقرة"من حظها تعرف تكتب هالحجي".
البوست ممتع,مسلي,تفاجؤك الفكاهة فيه في بعض المواضع فلا تملك إلا إطلاق ضحكة هنا وإبتسامة واسعة هناك.
فيه خلط ذكي ودمج مدروس لبعض قضايانا السياسية المحلية وإنتقاد لها وإبراز لمزايا مجتمعنا ونعمه في قالب حواري مرح.
بإنتظار الثالث بشغف.
ونسيت أضيف أن حجم البوست جدا مناسب لاقصير أو طويل.
شرايج بآخر ملاحظه؟
تسلم إيدكم إستمتعنا وخرجنا من كابوس الأوضاع والقراءات السياسة ومغثة تويتر.

Haitham Jafar يقول...

هيا بنا ويييييييييييييييين!

ما حنا قاعدين و مستانسين :)
ما تطولوا علينا، ماشي؟ ارجعا بسرعة

---

حاسس بشعور السندباد أنا :] - بدو ترجمة لكل سطر "كويتي"
---

استدعاء جميل للسندباد يا الزين
بصراحة أحسست تسرعًا بسيطًا بين الجزء الأول و الثاني، تسارع لا يملك "حرفنته" إلا أنت

بالنتظااااار

ميمة السبيت يقول...

** عاشت زيووووووووووون عاشت زيوووون عاشت زيوووون لايوقف لايوقف لايوقف

بنت الشاميه يقول...

واااااي زيون رديتينا الى الزمن الجميل
من صج ومن كل قلبي مشكووووره
اسلوب رائع بديع
وحوار خفيف الروح
غيرتي مزاجي وقلبتيه فوق حدر
يا مبدعه
***
واليس من المفروض ان تكون جميله بشكل ملفت ... رقيقه كالهواء ... عذبة كالماء ... مياسة كسديم السماء
__
من اللى ينظر للمراة الحين جذي
صج كان بالزمن السندبادي

متابعه لك باستمرار

Räumung wien يقول...

ههههههههههههههههه

SiLeNTGRL يقول...

لووووووووووووووووول هالسندباد بشووف العجب العجااااب
متشوقه حق الاكشن اللي بيصير

احبج :*

الزين يقول...

محمد

:))) والله عاد كنت على بالي واقول وينه !!

الزين يقول...

رنا العريمان

الله يسلمج يا رنا من طيبج

:)

الزين يقول...

تحلطم

يا هلا بالزميل المبدع

اكتشفت يا زميلي ان البوستات الطويلة تتعبني بكتابتها مثل ما تتعبكم بقراءتها

قلت اختصر المسافة ونخلي البوستات متقاربة بمدة الإصدار بس قصيرة

شكرا لكل الكلام الطيب يالشيخ
وليتني بالفعل استحقه
هي مجرد اجتهادات ومحاولات متواضعة لسرد واقع معاش

..

كل الود

الزين يقول...

هيثم

لووووول

مافي ترجمة .. لك وله
تسرعا!!
ما كان تسرع البوستات جاهزة عندي محتاجة شوية رتوش فقط .. وعلى العموم من الجزء القادم راح ابلش اكتب الأجزاء القادمة فلا تعتب على للتأخير :))

الزين يقول...

ميمة

:))))

حسيتج تناقزين من الوناسة يا بنية

:**

ياحبي لج

الزين يقول...

بنت الشامية

يه يه يه
بنت الشامية عندنا
ياا هلا وغلا
حبيبتي انتي عساج دوم مستانسة وعسى الفرح ما يفارقج يا قلبي انتي
ماكو احد الحين ينظر للمرأة بتلك العين
مقاييس الجمال يا صديقتي تغيرت
خليها على الله
:/

وتسعدني متابعتج يا شيختهم
عسى الله لا يحرمنا

الزين يقول...

Räumung wien

:)

وشكرا

الزين يقول...

SiLeNTGRL

اكشن يا مأكشن

:**

احبج اكثر بعدي انتي

Haitham Jafar يقول...

أدري إنها مكتوبة سلف و بالمسودة "خبرتينا بالجزء الأول" بس برضه حسيت في قفزة "ما" :)

يعني ممنوع نشعر و نعبر عن آراءنا! شو هالدكتاتورية و التسلط
:]]] :هيثم يحاول تخفيف دمه:

Räumung Wien يقول...


مدونة مميزة
كل تقدير واحترامى لكم ... :)