.

تحذير : هذه المدونة تخضع لقانون حماية حقوق الملكية الفكرية ونحذر من نشر أو نقل أي نص أو مقال للكاتبة.. دون نسبه للمؤلفة.. في أي وسيلة

26.11.07

أصفاد


وكان اللقاء
بين أحرف الهجاء
نقتنص اللحظة
كل منا يدرك فضوله لمعرفة الآخر
كل منا يرمى الطعم ليلتقطه الآخر
لا أتقن لعبة الكلمات المتقاطعة
فأنا واضحة كوضوح الشمس
عندما ارغب بشيء فانا أرغبه بكل بساطه
دون تبرير ودون أعذار
هل يدرك ذلك؟؟

قلبي يحدثني أن ابتعد
عقلي يحثني أن ابتعد
هل ابتعد؟؟
ربما كان الابتعاد هروب
وأنا اكره الهروب
أحب المواجهة
مواجهة مشاعري
مواجهة الآخر
لا ادري .... هو تهور أم شجاعة

لماذا أحس أن الهاوية أمامي وهو معلق بسقفها
لماذا أحس انه سيبتلعني مع كل أحلامي
سوف يمسخني لأصبح انتصارا جديدا لواحدة من غزواته
يلغيني يعجنني ويخلقني له هو فقط
ولن أكون أنا ثانية في محراب عبوديته
سوى جارية تقبل قدميه صباحا
وتلثم شفتيه مساءا
جارية تتقن الغناء والتمايل على الحان الغجر
ترضى غروره حتى وقت السحر
تتقن فنون السمر
تنبت على جسده الزهر
تنتشي كلما نال منها الوطر

فهل استلقى بأحضان من قد يلوثني بالعار مغمسا بالانبهار
أم ارحل مبتعدة وأنا عطشى لطعم الحب
تاركة خلفي حلمي بدفء القرب
وحلتي المحاكة من شعاع القمر
وشمس قد انطفأت مع نهايات اللقاء
تثقل خطاي كل الذكريات
والكثير من الأحجيات
والصناديق المقفلة والمعبأة بالحكايات
وعطر ذلك المساء
وشعر منثور بلا استحياء

لماذا الخضوع؟؟
لماذا البقاء؟؟
لماذا كل هذا الشقاء؟؟
أريد الهروب
أريد كسر كل القيود
وأصفادك قد لوثتها الدماء
دماء أسري ونفي الوجود


وتأتي النهاية
حكاية أنثى قد سيرتها الغواية
وتزينت بالأصفاد حول معصميها
لرجل كان من أشباه الرجال
يظن النساء لعبة وهواية


إلى كل إمرأة تستهويها العبودية بالحب
وترضخ لقيود التملك لأرضاء غرور رجل ما

مع الإعتذار للثلة الباقية من الرجال الحقيقيين


13.11.07

قصيدة بلا عنوان


هو حوار عذب الكلمات مع مدون ذو حرف رائع وتدفق مبهر من الكلمات حرك فينى روح التحدي وبناءا على طلبي قبل التحدي

أتمنى إن الكلام يعجبكم


:)



طائر بلا وطن .......والزين




تقول الزين


طلبتك لا تناظرني بعيونك انا ماقدر احدد فيهم احساسي
ينمون عن علومي واخبار قلبك الجاسي
تبي تسال وش اخباري
ومن اللي باح باسراري هم عيوني .... فضحوا وجدي وضعفوا قوتى وباسي




يقول طائر


وين أصد عن عينك وأنا أشوفك في كل الناس

و أنا أحسك في كل لحظة وأنفاسك هي أنفاسي
عيونــك افضحوا وجــدك و وجدك ملا لي كاس
و أنا قلبي فدا قلبك و أشربه كاسك و كاسي
/
/
حبيبي تبي تعرف وش أخباري؟

وش اللي عنه أداري؟

في عينك آخر أخباري وكل سر(ن) من أسراي

ترى عينك غدت داري

غدت هي جنتي و ناري

غدت عندي ترى كل شي

وغدت في عيون كل الناس




تقول الزين


الا ياكاس الهوى تسكرني في لحظة كنت أنا واعي
وكلام العشق يدورني يغنينى عن شراعي
*ويعطيني هواك ديره
لدنيا مالها مرسى
الا يا كاس تعال علمني وش علومه
وبفراقه يضيق صدري وما لومه
ويصير ليلي بليا ضي
وشموسي بليا في
الا ياكاس اعذرني إذا قلت لك ما تروي
عطش يومي
أبي أكثر... أبي حلمي أنا يكبر
تصب يا كاس وما تقدرترد لي شوي من يوفي




يقول طائر

مركب هوى و شراع و موية بحر
و أحلام تبي مرسى و يطول السفر
و يزيد الحمل و يشح فينا الأمل
و قلوبنا تتعب ما عاد فيها عالصبر
مركبنا وهن و موجنا ماهو حنون
و شراعنا يشقي و الريح في لحظة تخون
نجم(ن) طفا
ما عاد شي(ن) به وفا
حتى "تهـون"
كل ما قلناها .. نهون


دونك حبيبي كاس الهوى يضمي
و تنبت صحاري و يذبل داخلي حلمي
و تجف الروح
و تزيد فيها جروح
و غيمتي تجفا
و إنت بعيد مو يمي

أقبل حبيبي
عنْك الفــرح يســأل
بتشرق شمسنا و بدر الـمسـا يكمَل
و يتفتح زهر و تغني عصافير الشجر
و بتضحك حيـاة
مِنها ضحكتك أجمَل




تقول الزين

أجسي وأنا الولهان
وأكتب قصيدة تنكر العنوان
أطلبك تبعد وبفراقك أنا شقيان
قلبي لك وطن وأنفي بقلبي كل الأوطان

مركبنا طبع وديرتنا* بلا ربان

وخرابنا عاصي وسننا خوان
ونجومنا ما هي دليل
في بحر غادر والوفا عنده جليل
حمل وفساد وبعده بخيل

بقربك حبيبي كاس الهوى يشقى
دروبنا صحرى وغيوم صيف ما تروي
وهم زرعته واليوم احصده مبطي
وتجف روحك وأنا بجروحي لها أروي

ابعد حبيبي
ماعاد للفرح بيننا مطرح
شمسنا غابت وبدرنا بعتمته ينضح
وزهرنا شوك (ن) وين(ن) مسكته لابد يدمى ويجرح
وطيورنا غابت و ماعاد للخضار مطرح
بموت ضحكتك ما عادت الحياة تشرح

ارحل حبيبي دام الحلم بأوله
خوفي أنا توعى وتكسر خفوقي وما تمهله


ارحل حبيبي


الديرة -ديرتنا : المقصود فيهم البوصلة بالنص*


شكرا طائر لسعة صدرك و لإتاحة الفرصة لي بأن اكون على مستوى الحوار معك

7.11.07

ما فينا من زعل ....صح؟؟



بزة : صباح الخير يا بعدي
شميس : صباح النور
بزة : نمت زين
شميس : الحمد الله .. نمت كافي
بزة : اهاا يعنى ما نمت زين
شميس : تأخرت شويه ما جاني النوم
بزة : ليش حبيبي
شميس : أفكر فيج..وأراقب نجمتنا .. تدرين .. سميتها باسمج
بزة : يا بختي .. نجمة و باسمي
شميس : كانت تلمع وايد .. شكيت انج انتي دازتها لي.. تسهر على راحتي
بزة : يمكن .. شدراك.. كل شي جايز
شميس : قريتي الزين شنو كاتبه عنا
بزة : قريت
شميس : يعنى ما علقتي
بزة : شتبينى أقول .. اللي علقوا كفوا ووفوا
شميس : معقولة كل شي قريتيه عجبج
بزة : همممم ... أكيد لأ
شميس : لوير بجت ... وايد تأثرت بالقصة.. "لما تموت روح تبقى الروح الثانية تنتظر الموت حتى تلتقي الروح اللي كرهت العيش بدونها ... تهقين صج كلامها؟؟
بزة : إنت اللي تسأل .. كنت اعتقد الجواب عندك يا شميس
شميس : كنت أبي اسمعها منج إنتى
بزة : هممم .. وعذبة.. شرايك بكلامها؟؟
شميس : إنتى شيطانه.. تعرفين شلون تغيرين الموضوع
بزة : أانااا... شيطانه؟؟؟ حرام عليك أنا فقيييرة
شميس : كلمة فقيرة هذي فيها كل الشطانه ..ههههههه
بزة : أنا شفت عذبة استرسلت على غير العادة ... وتكلمت عن حياتها بكل راحة ورضا.. تدري.. أنا أشوف فيها من الزين وايد
شميس : ممكن ..جايز .. يصير
بزة : وقطوتها ماتت
شميس : الغريب إن البشر يستكثرون علينا إحساسنا بالغربة بعد ما يفارقونا أحبابنا ..كأن المشاعر حكر عليهم اهم بس
بزة : مو كلهم يا بعدي .. مو كلهم .. إنت لاحظت إن عذبة مادحة فيني
شميس : ما تنلام .. إنتى اكو احد ما يحبج
بزة : هذا عشان إنت تحبني تقول هالحجي
شميس : هذا لأنج إنتى حلوة وايد .. وااااااايد
بزة : صج أنا رقيقه مثل ما تقول كويت دول ؟؟
شميس : إنتى من صجج؟؟
بزة : اوكي خلاص .. اللي بعده
شميس : بروك تقول الوفا موجود والأمثلة قليله
بزة : أنا وياها بهالكلام
شميس : بس انا ما فهمت براك شيقصد بكلمة جايز؟؟؟
بزة : هممممممم .. تبي الصج ..حتى أنا ومالي خلق أفكر
شميس : نيي حق أحلا انجنير
بزة : حبيبة الزين
شميس : الزين حبايبها وايد
بزة : تقول إذا افقدت تستمرض
some dayشميس : الله يعينها..منو هذي

بزة : مادري والله بس مو عاجبتها الصورة

شميس : ليش اهم المفروض يعلقون على الموضوع لوعلي الصورة
بزة : اللي اهو ......اللي بعده..... فهد العسكر .. يا حبي له.. دمه عسل
شميس : بزة .. كملي أحسن
بزة : أوكيش ....تغار يا بعدي
شميس : تدرين انى أموت غيره
بزة : من فهد
شميس : من الهوا اللي حولج
بزة : شفته شقايل
شميس : يبي يسوينا فيلم
بزة : تهقا بنصير مشهورين .. بزة وشميس
شمي : هههههه .. مينونه
بزة : أنا أبي جنيفر انستون تمثل دوري بالفيلم
شميس : إيه صح .. كلش عاد ما فيها منج
بزة : أكيد ... أنا أحلا
شميس : متفائل يقول إن الوفا موجود بس ماكو احد يستاهل
بزة : هذا شكله مقروص
شميس : لا تحكمين على الناس
بزة : شوف شميس .. شي طبيعي إن ردودهم يصير فيها إسقاط من تجاربهم اللي مروا فيها.. وكل واحد ينظر للموضوع من زاويته اهو وعلى حسب تجربته
شميس : بس مو الكل
بزة : إيه صح .. أنا معاك مو الكل
شميس : سليمان
بزة : شفيه
شميس : الزين تقول انه خاطره ثجيل .. فيه شي مضايقه
بزة : عاد الحين صج الزين اهى اللي قاعده تسوي إسقاط لتجربتها
شميس : حرام عليج
بزة : شعندك تدافع عنها
شميس : ههههههه...ما أدافع .. وانتى من صجج تغارين من الزين
بزة : أنا عارفة نفسي عدل .. وما أغار من احد
شميس : اوكي .. خلينا نكمل
بزة : إيه .. نكمل .. شو عليه
شميش : ويلوموني فيج .. يا بنتي إنتى انترناشيونال
بزة : هههههه ...... خل نشوف مكسرات سيد سعد والأرنب كلكل

شميس :.... فقير.. سووه ملوخية بالأنارب
بزة : اسم الله عليك .. طالع من يتكلم
شميس : وانتى شنو.. قاعدتلي على الوحدة
بزة : اووووه .. عاد انت لا تصير حساس لهدرجه
شميس : شرايج بكلام النحيس
بزة : أقول لو بعد بتزعل
شميس : لا قولي
بزة : بحبه يا بابا
شميس : بزوووه
بزة : اطفرك ... والله اطفرك
شميس : يسأل شكثر بتتعقد الأمور وشنو بيصير إذا أرنب حب بطه ؟؟
بزة : وايد .. اعتقد بتتعقد وايد
شميس : تهقين ما يدري ؟؟
بزة : أكيد يدري بس اهو يبي يسمعها من الزين .. على ما أظن
شميس : تعالي نشوف حسين شقايل
بزة : يقول إن البشر ما يموتون من الفراق
شميس : غلطان
بزة : اوكي هذا رايك انت وإحنا نحترم جميع الآراء
شميس : ايه نعم .. عدل
بزة : هنا تقول قليل مثل هالوفا يحصل
شميس : وعندها قصة مشابهه لقصتنا
!!!!!بزة : يعنى إحنا مو متفردين بسالفتنا مثل قيس وليلى ؟؟؟؟
شميس : أقول ...... استريحي
بزة : اوكي عاد لا تزف
شميس : إنتى مصرة تنسين إحنا شنو واهم شنو
بزة : صدقني ما نسيت .. يمكن أتناسى .. بس ما نسيت
شميس : قولي لي بزة .. تهقين اللي يحب يقدر ينسى
بزة : شلون ينسى... إذا كان كل شي فيه يذكره باللي يحبه
شميس : حياتي إنتى
بزة : نغير الموضوع أحسن
شميس : ايه نغير أحسن
بزة : سنعه عورها قلبها
شميس : ويامالها من عوار القلب
بزة : خروفه
شميس : الزين ما حطت لها خصل شعر هالمره بالبوست
بزة : هههههههه .. حرام عليك
شميس : بس والله حبوبه هالبنت .. وأحس فيها وايد فقيرة
بزة : ايه صح.. ذكرتني بقصه قصها لي واحد عن الواوي والخروفة .. أقولها لك تالي ..هههههه
شميس : صار

بزة : كاريييزما
شميس : بييه ..هالكثر مشتطة
بزة : أحبها وايد .. كثر ما الزين تحبها
شميس : شقالت كاريزما
بزة : حبتنى وايد .. يااااا بختى
شميس : بس ما عندها إيمان كافي بالحب
بزة : يمكن بعدها ما لقت شميس
شميس : شميس ما انخلق الا حق بزة وبس
بزة : آآخ يا قلبي
شميس : نكمل
"بزة : ايه نكمل .. نكمل ..الدنيا "بالأول على بالي تتكلمين عن وحده بعدين طلعت بطه؟؟؟؟؟؟؟
!@#$%^ليش أنا مو وحده!!!! ترى صج عصبت
شميس : بزة.. وبعدين وياج .. إنتى بطه وبتظلين بطه
بزة : ما احبك
شميس : ادري .. تموتين فيني
بزة : شوية مو وايد
شميس : اهى موته .. شلون شويه لو وايد
بزة : موتى أنا .. كيفي
شميس : ماكو فايدة .......... اللي بعده ..... قصة خيال
"بزة : "إن افترقنا فلا بد لنا من أن نكون من زرع حبا فإما ينمو بهم أو ينمو بنا
شميس : بالله.. وصفها عجيب
بزة : مرهفة الإحساس بحكمة عجيبة
شميس : يا بختها فيج وانتى تمدحين فيها هالشكل
بزة : هههههه .. قول يا بخت الزين فيها....اللي بعده
شميس : مشاااااري ..رجل السياسة
بزة : مو دايما
شميس : غالبا
بزة : تبي الصج ... الكل الحين صاير يكتب بالسياسة .. شي يملل
شميس : كل واحد يكتب اللي يريحه يا بزة

بزة : مادري .. بس اعتقد لو إحنا بنعرف أخبار البلد .. والأزمات السياسية نقرا الجرايد أحسن
شميس : كلامج صح .. وللأسف وايد مدونات أدبية التهمتها السياسة
بزة : حتى فهد العسكر صار يكتب سياسة مؤخرا
شميس : إنتى شقصتج وياه؟؟؟؟؟؟؟
بزة : والله ما عندي قصة .. شفيك انت .. بس افتقدت روحه المرحة والساخرة هذا كل الموضوع
شميس : هم شايلين هم هالبلد وما ينلامون
بزة : مادري بس انا رأيي ان المدونات واحة الواحد ينسى فيها همومه مو يتذكر ويتم يطحن بنفسه وبالنس اللي حواليه
شميس : زين يا بزة
بزة : افففف .. يا شينك لين صرت جذيه .... بنرجع نغار

شميس : بزة .. اللي يحب مثلج ما يملك الا انه يغار
بزة : انت على بالك انت بس تغار
@@ : شميس
بزة : يعنى أنا ما أغار من قطوة الفريج اللي كانت تتغنج لك ذاك اليوم وطارت عيونها عليك
شميس : يا بنتي هذي قطوة
بزة : وانا بطه؟؟؟ يعنى شفرقت
شميس : الفرق انه ممكن تاكلنى وتاكلج .. فهمتي
بزة : ايه صح.. فهمتى
شميس : لوير ردت تبجي ..الله يعينها
بزة : ابييييييييييه .. شفت فريج سعود شقايل عنا
شميس : ايه قايل إن زواج عتريس من فؤاده بااااااطل
بزة : هههههههه .. انت والزين وربي نفس الشي
شميس : يعنى إنتى فسري لي عدم التكافؤ اللي يقصده
بزة : مالي خلق
شميس : عيل خل نشوف الحساوية شتقول
!!!!!بزة : تقول إنها بجت وتضحك بنفس الوقت
شميس : يمكن دموع الفرح
بزة : جايز
شميس : نجمة

بزة : أي نجمه؟؟ اللي تشوفها من شباكك كل ليله
شميس : ههههه .. عمري إنتى
بزة : ادري بنفسي عياره
شميس : اوووف حدج
بزة : تقول إنها كل مره تغير إجابتها على السؤال
شميس : نخليها لين ترسي على رأي
بزة : وأخيرا .. فتى الجبل
شميس : يديد هذا
بزة : عنده وجهة نظر
شميس : وانا وياه فيها
بزة : اوووف تعبت
شميس : الله يعين الزين .. كل هذول ردت عليهم
بزة : لأنها تحبهم وتهتم لهم
شميس : ولأنها تكتب لهم
بزة : تهقا الزين لقت شميس مالها
شميس : هههههههه.... تيين نسألها
بزة : هيا بنا

4.11.07

بزة وشميس ... وعودة الذكريات


بزة

جميله ... بيضاء ... ملفوفة القوام ... مثيرة بمشيتها .. يقطر الغنج من عينيها العسليتين وصوتها المبحوح بطريقه تسلب الألباب

بزة

رقيقة... حنونة.. تحب الاحتواء بدفء الأحضان.. تعشق الاستلقاء بالشمس .. ويستهويها اللعب بالماء كما الأطفال

بزة

تمرح في الربيع كما الفراشات ... وتستمتع بصحبة صديقها شميس.... تنعم برفقته نهارا وتستلقي إلى جانبه ليلا لتخلد إلى الراحة

بزة

كانت تحلم أن تحلق بعيدا مع كل طير مهاجر... تبحر بعيدا مع كل مركب مسافر .. تحلم مع اشراقة كل نهار... وتعيش المحال مع كل غروب

بزة

تعشق كل ما هو مجهول ... تبحث عن الغموض .... تقبل على الحياة كأنها صندوق مملوء بالخبايا والهدايا

كبرت بزة ... واكتملت أنثى مع ضوء القمر... وأدركت أنها لن تكون كما تريد إلا بوجوده هو... ملتحفة أحضانه

طرقت كل الأبواب بحثا(ن) عنه ... فضولها يقتلها لمعرفة المزيد... للغوص هناك ... علها تجد مبتغاها

ولم تدرك بزة أنها كانت مجرد بطة صغيرة في عالم البشر ... تقتل أحلامها لتشبع الجوع


نعم بزة كان بطتي البيضاء ... سحرتني ببراءتها عندما اشتريتها فرخ صغير يغطيها زغب اصفر من سوق الوفرة

ادري ودكم تطقوني الحين ... بس صدقوني بزة كانت كل شي وصفته ... كانت كالأطفال تعلب وتمرح... تربت كطفلة صغيرة مدللة مع صديقها الصغير الأرنب شميس

تصوروا بطة وأرنب طفلين صغيرين ... نسوا هويتهم وتذكروا فقط أنهم أصحاب... يلعبون معا(ن).. يأكلون معا(ن)... ويخلدون إلى النوم ليلا معا(ن)... ألفة غريبة ما كان بينهم... صحبة ، احتواء... وربما حب ... من يعلم

الغريب بالموضوع إنّ بزة كانت تتصرف كأنها قطة تعشق الغنج والدلال... يعنى كانت بطه تحب التلزق بالكويتي الفصيح ... تحب الاحتواء... تناديها تلاقيها تييك طياره تتقلب كثر ما اهى سمينه ومتكتكة... تمد لها ايدك تلاقيها تقط منقارها بكفك ... بس تشوفني قاعدة بالحديقة يت سطرت يمي اهى وشميس

أثنينهم تحف ... ما يفارقون بعض أبد ... نسوا هويتهم وصاروا مالهم اسم ثاني غير بزة وشميس .. إذا ناديت بزة تبعها شميس ... وإذا ناديت شميس تبعته بزة

وتصوروا حزة العصاري غرامهم يسطرون عند الباب يطالعون الرايح والياي ... وقبل المغرب تلاقينهم تمشوا يميع ادخلوا البيت وقعدوا تحت الشجر... استقبالا(ن) لليل.

بزة وشميس حبوا بعض ولم يفترقوا أبدا

المشكلة إن روح الاستكشاف عند بزة كانت سبب لنهايتها على ما اعتقد...يعنى عادي تلاقيها اهى وشميس بالسكة يتمشون ... ومن بيت لين بيت يسيرون ... ولين اشبعوا من الدوارة يرجعون

وبما أنها متربية في بيت عز .. والنعمة تبين عليها ... وتخلي اليوعان يشتهيها .. اختفت بزة .. وين راحت الله اعلم ؟؟؟

وكان يوم الله لا يوريكم ... اسم الله عليكم عزا ... والزين الدموع أربع أربع ... وتعال سكّت ... واللي ذبحني أكثر ييت أبي اتغدى ولا الغدا مجبوس دياي ......... يالله وتخيلت بزة الحين تنأكل في مكان ما في بيت ما ... و لك أن تتصور شعوري وأنا الأم المكلومة .. أم بزة

المشكلة مو فيني الحين ... الأرنب شميس حاشه اكتئاب شديد ... تصدقون انه اضرب عن الأكل والشرب .. وتم قاعد مكانهم اللي ينامون فيه ... لغاية ما مات

غريبة صح؟؟؟؟

أنا عن نفسى ما لقيت تفسير غير إن شميس كان ضحية الافتقاد ... افتقاد بزة... ذبحه الشوق.. وما تحمل الوله... شميس كان يحب بزة لدرجة انه رفض الحياة من بعدها .. بزة انأكلت ... وشميس انتحر جوعاً حزنا لفراق محبو بته

....وتظل بزة وشميس ذكرى حلوة لطفولة اعشق العودة إليها كلما ثقل صدري بالهموم

!!!سؤال يطرح نفسه في نهاية قصة بزة وشميس ... تعتقدون نحصل هالوفا بين البشر